اسم علم الأساطير

بواسطة: - آخر تحديث: 12:27 , 24-05-2018
اسم علم الأساطير

علم الأساطير
علم الأساطير أو كما يسمّى بالمصطلح العلمي الميثولوجيا، وهو مجموعة من الأساطير الخاصة، أو الأمور الخارقة للطبيعة، وغير القابلة للتصديق، والتي تمّ تناقلها بين الناس لتفسير ظواهر معينة غير منطقية صعب على الناس إيجاد تفسير مقنع لها، واختلفت الأساطير بين الحضارات اعتماداً على موقعها الجغرافي، بالإضافة إلى التقاليد والعادات المنتشرة وقت ذلك، ولعب الدين دوراً رئيسياً في تحديد شكل الأسطورة، وضخامتها ومدى انتشارها بين الناس، في بعض الأحيان آمن الناس بالأسطورة وسيطرت على عقولهم، بل تعدّى الأمر ذلك إلى تقديس بعض الشخصيات الأسطورية، وفي الوقت الحاضر هناك الكثير من المسرحيات والأفلام التي تعتمد في أحداثها على أساطير عديدة تناقلتها الأجيال تخليداً لها.

الفرق بين الأساطير والخرافة
ارتبطت الأسطورة بالمفاهيم الفنية والشعرية والأدبية في الحضارات، وبالرغم من خيالها الواسع إلّا أنّها اعتبرت فناً أدبياً كبيراً، فتغنى الشعراء في كلماتهم بشخصيات الأسطورة وخصوصاً الإغريق، والخرافات التي ارتبطت بكائنات غريبة مخيفة تظهر من العدم، وتقوم بقتل الناس أو أكلهم، وحوطت شخصية الخرافة بالرعب، والدم، والصراخ، وغالباً ما يتمّ سرد الخرافة للأطفال لإيخافتهم.

بعض الأساطير المنتشرة

أساطير إغريقية
من أعظم الأساطير الإغريقية قصص الحب بين الآلهة والبشر، فدأب الإغريقيون لنسج القصص والحكايات عن الحب الواقع بين الآلهة الأنثى التي أغرمت بشاب جميل من بني البشر، حيث نتج عن علاقة الحب هذه طفل يحمل صفات الآلهة والإنسان في آن واحد، فهو ليس خالداً، ولكن قوته وقدراته تفوق قدرات البشر بكثير، ومن أشهر الأمثلة على ذلك هيراكليز الجبار، الذي لم تقف جيوش بأكملها أمام قوته.

أساطير يونانية
حرب طروادة بضراوتها وشدّتها قيل أنّها حصلت قبل 1200 عام قبل الميلاد، وتتحدّث عن باريس الذي أخذ هيلين من عش الزوجية التي تتشاركه مع مينلاوس، فقامت حرب صعبة بين الإغريق اليونانيين والطرواديين الذين عرفت قلعتهم بالمتانة والأسوار العالية، فاستمرّ حصار طروادة قرابة عشر سنين، وانتهت بخداع الطرواديين باستخدام حصان طروادة الشهير.

أساطير عربية
من أشهر الأساطير العربية طائر الفينيق، والذي يحيى مرة أخرى من رماده عندما يموت، وصوره الشعراء بأنه طائر طويل الرقبة يزينه طوق أبيض يلتف حول رقبته، وهو طائر من الجنة يشع نوراً ويجذب انتباه السائرين، صوته أقرب إلى الموسيقى وقد قيل بأنّ ريشه من نار، كما قيل أيضاً بأن الفينيق طائر حقيقي ووجد زمن الخلافة الفاطمية، وممّا يزيد احتمالية وجوده تشابه أساطير كثيرة من الحضارات المختلفة والتي تتحدّث عن طائر يحيى مرة ثانية من النار.

أساطير أسيوية
ومن أشهرها التنين، الذي يمتلك جسم الأفعى ورأس الأسد، له أرجل عديدة وجلده تغطيه الحراشف، ويمتلك التنين القدرة على إطلاق النار من فمه، بالإضافة إلى صوته العالي المخيف، وارتبطت أسطورة التنين بالكنوز المخبأة في الكهوف والذي يقوم التنين بحراستها.

5537 مشاهدة

مواضيع قد تعجبك


a
Access Keys
1
التصنيفات
2
تصفح المواضيع
3
تسجيل
4
دخول
5
عن تعليم الفوركس
6
اتفاقية الاستخدام
7
اتصل بنا
8
سياسة الخصوصية