ابن حزم الأندلسي

بواسطة: - آخر تحديث: 12:35 , 24-05-2018
ابن حزم الأندلسي

ابن حزم الأندلسي
ابن حزم الأندلسي هو أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب بن صالح بن خلف بن معدان بن سفيان بن يزيد الأندلسي القرطبي اليزيدي مولى يزيد بن أبي سفيان بن حرب الأموي، حيث عرف بأنه فارسي الأصل، ويعد من أشهر علماء الأندلس، وأكبر علماء المسلمين تأليفاً بعد الطبري، ويعرف بأنه فقيه ظاهري، وإمام حافظ، وأديب وشاعر ومتكلم، وناقد، ومحلل، وفيلسوف كما وصفه البعض، وعمل أيضاً كوزير سياسي لبني أمية، حيث سلك طريق تحرير الأتباع ونبذ التقليد، وفي هذا المقال سنعرفكم عليه بشكلٍ موسع.

أسرة ونشأة ابن حزم
يكنى ابن حزم الأندلسي بأبي محمد، وهو الإمام البحر ذو المعارف والفنون، وعاش حياته الأولى في قصر أبيه أحد وزراء المنصور بن أبي عامر وابنه المظفر من بعده برفقة أخيه أبي بكر الذي يكبره بالعمر خمس سنوات، حيث كانت تربيته في تلك الفترة على أيدي جواري القصر الذي كان مجاوراً لدار المنصور بن أبي عامر، مما زاد مكانة ابن حزم لدى المنصور بن أبي عامر.

عرفت أسرة ابن حزم الأندلسي بالإسلام منذ جده الأعلى يزيد بن أبي سفيان، والذين عاشوا في الشام، حيث شارك جده الأعلى يزيد في العديد من الفتوحات الإسلامية، ثم بدأت أسرته باحتلال مكانة رفيعة في الأندلس، ثم نجحت بامتلاك قرية بأكملها، وهي منت ليشم.

مناصب ابن حزم الأندلسي
تولى ابن حزم وزارة المرتضي في بلنسية عاصمة مقاطعة فالنسيا في شرق إسبانيا، وتعرض بعدها للهزيمة، كما وقع في الأسر في منتصف سنة 409هـ، ثم عاد إلى قرطبة بعد إطلاق سراحه، وولى الوزارة لصديقه عبد الرحمن المستظهر في رمضان عام 412هـ إلا أنه لم يحتل هذا المنصب سوى شهر ونصف نتيجة قتل المستظهر في ذي الحجة من السنة ذاتها، ثم سجن ابن حزم، وعفي عنه، ثم تولى الوزارة أيام هشام المعتد بالله بين عامي 418هـ-422هـ.

منزلة ابن حزم الأندلسي العلمية
أنشأ ابن حزم ما يعرف بالمذهب الظاهري القائم على رفض القياس الفقهي الذي يعتمده الفقه الإسلامي التقليدي، والمطالب بضرورة وجود دليل شرعي واضح من القرآن أو السنة للحكم على شيءٍ ما، بهدف إعاة تأسيس الفكر الإسلامي من أصول الفقه، ونادى أيضاً بضرورة التمسك بالقرآن والسنة، وإجماع الصحابة، وبعدم قبول المصالح المرسلة التي يرى بأنها ليست إلا ظنون.

جرأة وخصوم ابن حزم الأندلسي
وصف ابن الحزم بمنجنيق العرب من ابن القيم الذي تتبع كتبه وآثاره، وضرب المثل في لسانه، حيث قيل عنه: (سيف الحجاج ولسان ابن حزم شقيقان)، فقد كان ابن حزم يبسط لسانه خلال مناظراته على المالكية في الأندلس، مما زاد عدد أعدائه في الأندلس، حيث تعرض لفقهاء عصره المنتفعين من مناصبهم، والذين أحرقوا كتبه، وأجبروه على مغادرة البلاد، الأمر الذي جعله يتألم كثيراً.

وفاة ابن حزم الأندلسي
توفي ابن حزم يوم الأحد في الثامن والعشرين من شعبان عام 456هـ في قريته منت ليشم التي كانت ملكاً له، ورثى نفسه ببعض الأبيات فبل وفاته عندما أحس بقرب أجله، وهي:

فيارب محزون هناك وضاحك
    وكم أدمع تزرى وخد محدد
عفا الله عنى يوم أرحل ظاعنا
    عن الأهل محمولاً إلى ضيق ملحد
وأترك ما قد كنت مغتبطاً به
    وألقى الذي آنست منه بمرصد
فواراً حتى إن كان زادى مقدما
    ويانصبى إن كنت لم أتزود

5447 مشاهدة

مواضيع قد تعجبك


a
Access Keys
1
التصنيفات
2
تصفح المواضيع
3
تسجيل
4
دخول
5
عن تعليم الفوركس
6
اتفاقية الاستخدام
7
اتصل بنا
8
سياسة الخصوصية