كيف أقوي شخصيتي في المدرسة

بواسطة: - آخر تحديث: 07:48 , 11-08-2018
كيف أقوي شخصيتي في المدرسة

الشخصية الضعيفة
وضع علماء النفس الكثير من التعريفات للشخصية على مر السنوات، وتكاد مختلف المدارس النفسية تجمع على أنّ الشخصية هي مجموع الصفات الخارجية والداخلية للإنسان بما في ذلك أسلوب التفكير وردود الأفعال والعادات والأنشطة المختلفة، وتعدّ مشكلة الشخصية قائمة في مختلف المجتمعات بسبب عدم قدرة بعض الأفراد على التكيف مع الآخرين والتفاعل معهم فيما يعرف بضعف الشخصية.

تظهر علامات ضعف الشخصية بشكلٍ واضح في فترة الدراسة وتعرض البعض للمضايقات والمواقف المحرجة في المدرسة من الزملاء، ويمكن ملاحظتها في المنزل من أولياء الأمور من خلال متابعة الطفل والتعرف على طريقة تعامله في المواقف الاجتماعية المختلفة والقدرة على اتخاذ القرارات والجرأة في عرض الرأي المخالف ومدى الدفاع عن الذات، أو اتجاه الطفل إلى الكذب والمجاراة والميل إلى الانطواء والعيش في حماية الكبار.

كيفية تقوية الشخصية في المدرسة
يمكن للطالب في مرحلة الدراسة العمل على تقوية شخصيته بنفسه من خلال القيام بأنشطةٍ مختلفةٍ تشمل تدريبات لمختلف نواحي الشخصية، منها:

  • التدريبات الجسمانية: حيث يلاحظ أنّ الغالبية العظمى من الأطفال المعرضين للتنمر في المدارس يتمتعون بطبيعةٍ جسمانية مختلفة عن بقية أقرانهم، ويمكن تدريب الجسم بممارسة رياضة تنمي القوام والرشاقة وتزيد الثقة بالنفس في المواقف المختلفة.
  • التدريبات الانفعالية والذهنية: والتي تساعد على تفريغ الطاقة السلبية والتخلص من الخوف والتوتر في المواقف الصعبة التي يمكن أن يتعرض لها الطالب، كالحديث وسط مجموعةٍ متباينة من الزملاء، أو الرد على أسئلة المعلمين دون تردد، ويصاحب ذلك العمل على تنمية الذاكرة والقدرات اللغوية من خلال ممارسة الألعاب الذهنية المختلفة، والقراءة في العديد من المجالات لزيادة الثقافة العامة وبالتالي القدرة على فهم الموضوعات بشكلٍ أعمق ومناقشتها.
  • التدريبات الاجتماعية: التي تعدّ المفتاح الأساسي لتقوية الشخصية في المدرسة وخارجها، وتساعد تلك التدريبات على إقامة علاقات جديدة وصحية مع القدرة على التعامل الجيد في المواقف الاجتماعية المختلفة، وتلك التدريبات تتمّ بالتفاعل بين كافة ما سبق اجتماعياً وعدم الخوف من إيجاد أقران جدد يتشاركون ذات الاهتمامات.


أسباب ضعف الشخصية
الشروع في تقوية الشخصية في المدرسة وخارجها لا ينفصل عن إيجاد السبب الحقيقي وراء ضعف الشخصية والتركيز على التخلص من هذا السبب، وغالباً ما تكون بيئة المنزل هي السبب الأول وراء ضعف شخصية الطفل، كالعنف الأسري أو الحماية الزائدة للطفل والخوف من تعرضه لتجارب صعبة، الأمر الذي يؤدي إلى عدم قدرته على التعامل الاجتماعي الصحيح عند التعرض لمواقف حقيقية.

86 مشاهدة

مواضيع قد تعجبك


a
Access Keys
1
التصنيفات
2
تصفح المواضيع
3
تسجيل
4
دخول
5
عن تعليم الفوركس
6
اتفاقية الاستخدام
7
اتصل بنا
8
سياسة الخصوصية